الجمعة، 20 أكتوبر، 2017

خطاب المقدمة المرفق به السيرة الذاتية

*- وجه خطابك إن أمكن لشخص معين بجهة العمل التي تتقدم لها ، فهذا يعطى انطباع جيد وشعور بالخصوصية ، ابحث قليلا عن أسم المسئول عن النظر في طلبات العمل سواء ممن تعرفهم بالشركة ، أو من موقع الشركة على شبكة الإنترنت ، أو عن طريق الاستفسار من الشركة تليفونيا.
*- قم بتعديل خطاب المقدمة في كل مرة تتقدم فيها إلى وظيفة وحاول أن تذكر لماذا تكون أنت الشاغل الأمثل لها ، ولماذا تريد العمل بها بالتحديد ، فقد يترتب على ذلك أن تلفت النظر إليك.
*- قم بعمل بعض الأبحاث عن الشركة أو المنظمة قبل التقدم لها بطلب الوظيفة ، ويمكنك أن تلجأ في ذلك لمن تعرفهم من العاملين بها أو لموقعها على الإنترنت أو لتقارير سنوية أو كتيبات عنها ، ثم اربط ذلك بخبرتك وما تستطيع تقديمه لتحقيق أهدافها ، فهذا يلفت النظر إلى جديتك في طلب العمل ويعطيك نقاط تفوق على غيرك من المتقدمين.
*- لا تعيد في الخطاب ما ذكرته في السيرة الذاتية ، فهذا الخطاب هو فرصتك لتظهر ما لديك من صفات خاصة وبارزة لتجعل القارئ يود مقابلتك شخصيا ويشعر بأنك لست مجرد مستند آخر.
*- راجع الخطاب عدة مرات للتأكد من الأسلوب والوضوح والسلامة وعدم وجود أخطاء إملائية أو لغوية أو في الطباعة فهذا الخطاب عنوان لك وينم عن مظهرك المنسق وكفاءتك وشخصيتك.
*- أذكر الوظيفة التي تريدها أولا والتي ترى صلاحيتك لها ، ولاتكن مبهما بأن تقول أية وظيفة ترون أنني أصلح لها ، وتستطيع أن تنوه عن ذلك في المقابلة الشخصية.
*- أذكر مواهبك ومهاراتك الإضافية بما لا يزيد عن خمس مواهب أخرى أو إنجازات مشفوعة بالأرقام إن أمكن ، وذلك فيما يتعلق بالوظيفة الخاصة التي تتقدم لها.
*- بأي حال من الأحوال لا تذكر مجالات اختلاف أو صراعات مع اصحاب العمل السابقين ، أو تسئ إلى سمعتهم أو تسخر منهم ، فقد ينتج عن ذلك القلق منك واستبعادك.
*- يجب أن يكون خطابك قصير وموجز ولا يزيد عن صفحة واحدة.
*- أنهى الخطاب بذكر انتظارك لمكالمتهم على تليفون رقم ــــــــــــــــ لتحديد موعد للمقابلة الشخصية.
*- عند الانتهاء أنظر للخطاب ككل وراجعه وراجع تنسيقه ومظهره.
*- يمكن أن تقوم بمكالمة تليفونية بعد أسبوع أو عشرة أيام لتذكر المسئول بك ، وتسأل إن كانت هناك مقابلة أو رد على خطابك ، وفى حالة عدم استطاعتك الوصول إليهم عن طريق المكالمة التليفونية تستطيع أن تبعث بخطاب ثاني لتذكر خطابك السابق ، وقد تلقى الضوء على نقطة إضافية من إنجازاتك أو مواهبك وتذكر انتظارك لتلقى مكالمة بموعد المقابلة الشخصية.
*- إن كنت قد قررت تغيير مجال عملك ووظيفتك فعليك أن تظهر لأصحاب الأعمال مدى صلاحيتك للعمل وكيف أن خبرتك رغم أنها قد لا تكون مماثلة يمكن ترجمتها إلى مهارات مطلوبة للوظيفة.
*- أهم شيء هو ألا تذكر إنك حقا تريد الوظيفة وتحتاجها ، ولكن برهن واثبت عن مصداقية نجاحك والأسباب التي تقنع الشركة بتعيينك.

مقتطفات من كتاب احتراف اقتناص فرص العمل
https://hrandtraining.blogspot.nl/2012/12/blog-post_28.html
فيديو الموسوعة
https://www.youtube.com/watch?v=nFRTr429dAg
لينك شراء الكتاب
https://hrandtraining.blogspot.nl/p/blog-page_26.html

الخميس، 19 أكتوبر، 2017

طرق علاج مقاومة التطوير

تطرقنا سابقا إلى أسباب مقاومة التطوير ، وهذا حتما يؤكد وجود طرق واستراتيجيات للحد والتخفيف من مقاومة التطوير ، وتسهيل عملية إحداث التطوير.
أولا : المشاركة :-
تعني إشراك العاملين في الإعداد لعملية التطوير وإعطائهم الفرصة لإبداء آرائهم وطرح انشغالاتهم ومناقشتها وتقديم التحفظات وشرحها ، كما تعتبر مشاركة العاملين في التخطيط للتغير أحسن طريقة لإزالة الغموض والالتباس في نوايا المسؤولين وهذا ما يشعرهم بمسؤوليتهم في التنظيم ، وهذا ما يؤدي إلى تسهيل إحداث التطوير والحد من المقاومة.
ثانيا : التدريب :-
يعتبر التدريب من أهم العوامل التي تساعد على قبول التطوير وتنفيذه وإنجاحه ، فهو عبارة عن إدخال تعديلات في سلوك الأفراد أو في مفهوم معين أو مواقف أو معلومات أو مهارات.
ثالثا : استخدام الحوافز الاقتصادية :-
لمواجهة مقاومة التطوير وجعل الأفراد داخل الشركة يقبلونه فعلى الإدارة استخدام نظام الحوافز سواء المادية كزيادة في الأجور وتقديم مكافآت ، أو المعنوية وذلك بتحسين الوظيفة كالترقية وغيرها من الحوافز.
رابعا : الاتصال :-
ذلك بتوفير المعلومات الكاملة والصحيحة عن التطوير من حيث طريقة تطبيقه ، توقيت إدخاله وأهدافه والإجابة عن كافة أسئلة الأفراد واستفساراتهم ، هذا ما سيؤدي إلى شعورهم بعدم الخوف ، وبالتالي تفادي المقاومة.
خامسا : تأثير استخدام التهديد بالعقاب :-
قد تجبر الإدارة أحيانا على استخدام القوة والتهديد على من يعارضون التطوير وذلك حتى تجبرهم على تنفيذه.
كما أن أشكال وصور مقاومة التطوير ليست كلها سيئة ، حيث أنه يمكن للمقاومة المعقولة تحقيق بعض الفوائد ، كاكتشاف نقاط ضعف في برامج التطوير ، وبعض المصاعب التي تواجه تنفيذ التطوير ، الأمر الذي يؤدي بإدارة الشركة إلى مراجعة قراراتها وبرامجها وذلك باتخاذ الإجراءات اللازمة بشكل سليم قبل تطور وتفاقم المشاكل.

مقتطفات من كتاب التطوير التنظيمي للشركات
https://hrandtraining.blogspot.com.eg/2015/01/v-behaviorurldefaultvmlo.html
فيديو الموسوعة
https://www.youtube.com/watch?v=CWAa1n1awwM
لينك شراء الكتاب
https://hrandtraining.blogspot.com.eg/p/blog-page_26.html

تفادى الأخطاء الشائعة بالسيرة الذاتية

*- إن الكذب ووضع بعض اللمسات الغير صادقة والمفبركة عند كتابة السيرة الذاتية أو (المختصر) قد يساعد في الحصول على الوظيفة ، ولكن بالقطع سيستدل على الكذبة ، وفى هذه الحالة سينتج عن ذلك الفصل من العمل ، وربما استحالة الحصول على وظيفة أخرى إذ أن ذلك سيسيئ جدا إلى سمعة الشخص في مجال العمل.
*- عند كتابة السيرة الذاتية أو خطاب المقدمة يجب تفادى الأخطاء الكتابية من إملائية ومطبعية ، فيجب المراجعة الجيدة والشاملة لإصلاح هذه الأخطاء ، التي تعطى انطباع سيء عن المتقدم بأنه شخص مهمل تنقصه الجدية والنظام ، لذا ينصح بالمراجعة أكثر من مرة.
*- لا تلجأ إلى كثرة تغيير الفنط والألوان ، فهذا النوع الملفت للنظر لا يصلح إلا لأنواع من العمل الخاص مثل مصمم الجرافيكس ، يجب أن تكتب ببساطة ووضوح حتى لا تشتت ذهن القارئ.
*- لا تكثر من الإفصاح عن نفسك فكثير من آرائك ومعتقداتك لاتهم غيرك وقد تأتى بأثر عكسي ( خير الكلام ما قل ودل ).
*- دراسة عوامل القوة والضعف الفردية للشخص المتقدم بالإضافة إلى مخزون المواهب وتفادي مواطن الضعف وإبراز مواطن القوة للحصول على المقابلة الشخصية.
*- فكر في أوجه قوتك والصفات الفريدة والمهارات الخاصة بك ، ثم أكتب جمله مفيدة تلخص هذه الأوجه ، قد يساعدك ذلك على الإجابة على بعض الأسئلة مثل فيما أنت فريد من نوعك ؟ ما هي مواهبك ؟ ما الذي قد يســبب اختيارك وتفضيلك على غيرك ؟
*- حين تكتب ابرز ما لديك من مهارات وخبرات وإمكانيات وكيف تتناسب مع الوظيفة الخاصة التي تتقدم لها , واعرضه بطريقة تلفت النظر إليك ، ركز فيما يريده اصحاب العمل وليس ما تريده أنت ، تأكد من أن السيرة الذاتية التي كتبتها تفي بالغرض المطلوب وخاصة متطلبات الوظيفة ، ووفقا لهذه المتطلبات وتوافقها معك أختر نوع وأسلوب السيرة الذاتية أو المختصر.
*- ضع في المقدمة الهدف من السيرة الذاتية أو ملخص المهارات ، وقل للمتلقي من البداية ما هو هدفك أو مهاراتك التي تأتى بها ليستفيد هو منها ، أي ما تستطيع إضافته للوظيفة ليرى من الوهلة الأولى ما يميزك عن غيرك.
*- برهن للقارئ بمميزاتك وما حققته في أعمالك السابقة وبعض نوعية المشاكل التي صادفتك وقمت بحلها ، ركز على إنجازاتك لكي يرى فيك ما يبحث عنه.
*- ضع قدر المستطاع أرقام لتعزز وتقوى موقفك ، مثلا ما قمت به من تقديم فكرة لتنظيم خطوة في إنتاجية المصنع مما يترتب عليه توفير الجهد والوقت وزيادة الإنتاج بنسبة 10% .

مقتطفات من كتاب احتراف اقتناص فرص العمل
https://hrandtraining.blogspot.nl/2012/12/blog-post_28.html
فيديو الموسوعة
https://www.youtube.com/watch?v=nFRTr429dAg
لينك شراء الكتاب
https://hrandtraining.blogspot.nl/p/blog-page_26.html

الأربعاء، 18 أكتوبر، 2017

مناهج التطوير التنظيمي



أولا : تطوير الأفراد :-
وهو الاهتمام بتعديل وتطوير سلوك الأفراد ، كما أن التطوير التنظيمي يمكن أن يشمل النواحي الإنسانية في الشركة ، ويشمل :-
*- المهارات والأداء.
*- الاتجـاهات والإدراك.
*- السلوكيات والتوقعات.
أما بالنســــبة لتحديث المهارات وتحسـين الأداء فإن المديرين يمكنهم إتباع ثلاثة مداخل :-
1- الإحلال :-
يعني الاستغناء عن العمال الحاليين واستبدالهم بغيرهم.
2- التحديث التدريجي للعاملين :-
بوضع سياسات توظيف جديدة لاختيار العاملين وتطبق على العمال الجدد.
3- تدريب العمال الحاليين :-
تنمية مهاراتهم لتحسين مستوى أداءهم.
ثانيا : التطوير التكنولوجي :-
يأخذ التطوير التكنولوجي أشكالا عديدة ، أبرزها استعمال وسائل إنتاج جديدة ، إضافة إلى استحداث طرق وأساليب إنتاج وذلك بغرض الزيادة في الإنتاجية ، تخفيض تكاليف الصيانة ، تحسين الجودة ، ويمكن أن يتمثل التطوير التكنولوجي في تصميم العمل أو تتابعه.
كما يهتم هذا النوع من التطوير بتطوير أنشطة التنسيق باستخدام شبكات الاتصالات ، والتي تفيد تقصير المسافات لتداول المعلومات مستهدفة بذلك تخفيض الوقت ، ومن بين أهم طرق المعاملات الحديثة نتيجة التقدم التكنولوجي نجد التسويق الالكتروني ،أو التجارة الالكترونية والتي تتم عبر شبكة الانترنت.
ثالثا : التطوير الهيكلي :-
ينصب هذا النوع من التطوير على الهيكل التنظيمي   الذي يعتبر وسيلة من وسائل تحقيق أهداف الشركة ، ويعرف الهيكل التنظيمي على أنه الوسيلة التي يتم من خلالها تقسيم نشاطات الشركة وطريقة تنظيمها وتنسيقها.
فأن الهيكـل التنظيمي ينتـج عنه قرارات تنظيمية متعلقة بأربعة أبعاد تشمل تقسيم العمل ، وأسس تكوين الوحدات الإدارية ونطاق الإشراف وتفويض الصلاحيات.
وعليه فهـذا النوع مـن التطوير يركز على تحسين أداء العمـل من خـلال توضيح وتحديد الأعـمال وإيجاد العلاقات المناسبة بين الوظائـف ، تحديد نطـاق الإشراف ، وتحديد السلطات وغيرها.
رابعا : التطوير الوظيفي :-
يتمثل هذا النوع من التطوير النشاطات والأعمال التي يمارسها الأفراد والجماعات داخل الشركة.
كما يمكن أن يكون باستحداث أعمال جديدة أو ترك أعمال قائمة أو تطوير في أداء الأعمال الجارية وذلك بهدف تقديم منتجات جديدة أو دخول أسواق جديدة ، وهذا ما يوحي إلى تغير في الاستراتيجية المتبعة من قبل الشركة ، ومصـدر هذا التطوير هو التطـور في أذواق ورغبات أفراد المجتمع.

مقتطفات من كتاب التطوير التنظيمي للشركات
https://hrandtraining.blogspot.com.eg/2015/01/v-behaviorurldefaultvmlo.html
فيديو الموسوعة
https://www.youtube.com/watch?v=CWAa1n1awwM
لينك شراء الكتاب
https://hrandtraining.blogspot.com.eg/p/blog-page_26.html

طريقة " تسويق نفسك " أو تقديم نفسك

هناك كثير من التشابه بين الحصول على الوظيفة والنجاح في بيع أو تسويق منتج ، كيف يكون ذلك ؟ يجب أن تثبت " للمشترى " أن منتجك (مجموع التعليم والمؤهلات الدراسية والمهارات والخبرات العملية والأخلاقية ............ الخ) أكثر قيمة من " منتج " متقدم آخر للوظيفة وأن القيمة الخاصة بك تساوى المبلغ المقدر أو المرتب.
أي شخص يفكر في النجاح عمليا يجب أن يفكر في المنتج " أنا " وما ينم عنه هذا المنتج من صوت وصورة.
ذلك لآن نوع المنتج أو أهمية العلامة المعلنة عن المنتج تؤثر في قرار الشراء تماما مثلما يحدث عند شراء منتجات تحمل علامة معينة أو " ماركة " سواء من المواد الغذائية أو الملابس ........ الخ أو حتى اختيار الفندق أو مكان قضاء أجازة ، الإعلان عن الفندق أو المكان نفسه يساعد على اتخاذ قرار الاختيار ، فالقائمون على التعيينات من مديرين ورؤساء يتخذون قرار التعيين بناء على ما قمت به من أعمال سابقه ، وسمعتك المهنية وكيف تقدم نفسك ومدى اهتمامك وجديتك نحو العمل هذا ما يجب أن تفكر فيه قبل كتابة السيرة الذاتية أو المختصر.
أولا : التعريف بالمنتج :-
لا تستطيع تسويق أو بيع منتج لا تعرفه جيدا ، لذا كخطوة أولى يجب التعرف على ماذا يجعل منك كشخص محترف ؟ عند الإجابة عن السؤال السابق , ضع جملة مفيدة تلخص مواصفاتك ووضعك في سوق العمل , ثم اقرأ ذلك ، انظر فيما لو كانت هذه الجملة تلفت انتباه الآخرين , فإن لم يكن حاول مرة أخرى ، الهدف هو الوصول إلى تعريف دقيق ومقنع عنك , وهذا كله يتلخص في الإجابة عن من أنت ؟، ماذا تمثل ؟ ، ما أوجه جودتك ؟ ، كيف تقوم بعملك ؟
ثانيا : حدد أهدافك :-
يمثل الهدف المهني الخاص بك اعلان مقتضب ومستهدف لما يمكنك القيام به وما تبحث عنه ، نظرا لأن الهدف المهني الخاص بك يظهر بشكل بارز في سيرتك الذاتية ، يطلع عليه اصحاب العمل قبل قراءة باقي سيرتك الذاتية.
أمثلة :-
*- أبحث عن تحديات جديدة في مجال عملي ، أستطيع استخدام خبرتي في مجال خبرتي للتعامل معها.
*- أسعى للانضمام إلى شركة نامية تحتاج إلى مجال عملي وتوفر إمكانيات للتدرج الوظيفي.
*- اكتساب الخبرة في مجال خبرتي باستخدام مهاراتي التحليلية.
*- الحصول على منصب في شركة باستخدام مهاراتي الإدارية والبرمجية.
*- التدرب في شركة متخصصة في مجال تخصصي.
لابد ان تحدد ماذا تريد تحقيقه من خلال فترة عملك بهذه الوظيفة , أو خلال حياتك المهنية ؟ أين ترى نفسك بعد عشر سنوات أو أين ترغب أن تكون ؟ هل أنت على الطريق السليم ؟ انظر بجدية إلى مستقبلك المهني ووجهتك أو هدفك وضع أهداف يمكن تحقيقها ، قد يكون هدفك الترقية أو الحصول على منصب معين أو تغيير مهنتك أو وظيفتك إلى مجال جديد أيا كان ، حدد الرسالة التي يبعثها منتجك وهى :-
*- "خبراتك ، مهاراتك ، سمعتك " ، فكل هذه الأشياء ستساعدك للحصول على أهدافك.
*- قم بوصف الوظيفة التي تسعى لها ، وبوسعك تضمين خبرتك ومستوى مهارتك.
*- كن واضحا ، فإن الأهداف الغامضة لا تجذب اصحاب العمل.
*- قم بإبراز المزايا التي تستطيع تقديمها لأصحاب العمل.
*- يتعين أن يتكون هذا الجزء من السيرة الذاتية من جملة واحدة أو جملتين فقط.
ثالثا : أعلن عن نفسك :-
هذا الإعلان هام على حد سواء للباحث المستجد عن عمل ، ولمن يعمل فعلا في وظيفة.
كل من يسوق منتج يدرك أنه لن يستطيع بيعه دون توعية الجمهور عن وجود المنتج للبيع ، ويجب أن تفعل ذلك أنت أيضا ، ماذا تستطيع أن تفعل لكي تزيد من رؤيتك وإدراك الناس لوجودك ؟ ماذا لو تطوعت في الاشتراك في مشروع كبير في العمل ؟ ما رأيك في الانضمام للجنة تخطيط لمناسبات خاصة أو التحدث في اجتماع يحضره أولى الأمر والمديرين في مكان عملك ؟ فكر في أهدافك ثم قرر ما نوع الإعلان الذي تحتاجه لتحقيقها ؟
رابعا : حافظ على سمعتك المهنية ولا تبخس قدرك :-
لا تدع " منتجك " يترك أثر سلبي أو خيبة أمل في الآخرين ، سمعتك هي جزء لا يتجزأ من منتجك وعليها معول كبير ، لذلك قم بعملك جيدا وساعد الآخرين وتعاون معهم كلما استطعت فسيكون لذلك أثر جيد حينما تذكر وتأتى سيرتك ، تأكد بذلك أن زملائك ورؤسائك حين يذكرونك لن يجدوا سوى ما هو إيجابي ليذكروه عنك مما يرفع من شأنك ومن سمعتك المهنية وهذا سيمنحك فرص أحسن للترقي أو يفيدك حين يسأل عنك اصحاب عمل جديد.

مقتطفات من كتاب احتراف اقتناص فرص العمل
https://hrandtraining.blogspot.nl/2012/12/blog-post_28.html
فيديو الموسوعة
https://www.youtube.com/watch?v=nFRTr429dAg
لينك شراء الكتاب
https://hrandtraining.blogspot.nl/p/blog-page_26.html